ناصر يونس يهنئ جميع الاعضاء بمناسبه شهر رمضان
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التربية النبوية للمرأة...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحمد لله
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد الرسائل : 72
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: التربية النبوية للمرأة...   الخميس يوليو 03, 2008 11:24 am

اقتباس :
" المرأة في الإسلام ، هي تلك المخلوقة التي أكرمها الله بهذا الدين، وحفظها بهذه الرسالة، وشرّفها بهذه الشريعة الغراء، إنها في أعلى مقامات التكريم أُماً كانت أو بنتًا أو زوجة، أو امرأةً من سائر أفراد المجتمع..



فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : (( جاء رجل فقال: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحبتي ؟ قال: أمك ، قال : ثم من؟ قال: أمك، قال : ثم من؟ قال: أمك، قال : ثم من؟ قال: أبوك)).

فحقها كحق أخيها في المعاملة الرحيمة ، والعطف الأبويّ ؛ تحقيقاً لمبدأ العدالة ..
وفي حديث عن النعمان بن بشير - رضي الله عنهما – قال : قال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم (( اعدلوا بين أبنائكم، اعدلوا بين أبنائكم، اعدلوا بين أبنائكم،))...

وهي في الإسلام عمادُ المجتمع ، وأساسه المتين ، ومن التنطع الاستنكاف عن الزوجة ؛ بل هو خلافُ هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم أخشى الناس وأتقاهم ، وقد عدَّّّّّ رسول الهدى ، صلى الله عليه وسلم ، مثل هذا الفعل من التنطع والرغبة عن سنَّته
إذ هو القائل: (( هلك المتنطعون)) والقائل : (( من رغب عن سنَّتي فليس مني ))..

وللزوجة على زوجها حقوقٌ يحميها الشرع ، و ينفِّذها القضاء عند التِّشاح ، وليست موكولةً إلى ضمير الزوج فحسب ، وليس المقام مقام بسطها ، وإنما هي لمحةٌ عابرةٌ لبعض حقوقها عليه..

ويجب على الزوج تعليم زوجته أُصول الدين ، والنفقة عليها إذا رزقها الله بأبناء ينفق عليها بالمعروف ، وأن يصونها ويحميها من العيون الشريرة..

وهي إن لم تكن أُماًً ولا بنتًا ولا زوجة :
فهي من عموم المسلمين ، يبذل لها المعروف والإحسان ما يبذل لكلِّ مؤمنٍ ،ولها على المسلمين من الحقوق مايجب على الرجال ..

هذه لمحةٌ سريعةٌ عن صور من إكرام الإسلام للمرأة ، لا يمكن أن توجد في أيِّ مجتمعٍ من المجتمعات بدون الإسلام ، بل الأعداء الذين جاءوا إلى بلاد المسلمين قد أقرُّوا بأنه لا يوجد دين أكرم المرأة كما أكرمها الإسلام ، ولا شريعةٌ أعزَّت المرأة ورفعت من رأسها ، وأعطتها كامل حقوقها كما فعل الإسلام..

ويتسع صدرُ المؤمن للإحسان لمن كانت سبباً في وجوده وإن خالفته في الدين ، وتنكبت الصراط المستقيم ، فعن أسماء بنت أبي بكر ، قالت : قدمت على أمي وهي مشركة فاستفتيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت : قدمت أمي وهي راغبةٌ أَفَأَصِلُ أمي ؟ قال: (( نعم صِلي أمَّكِ )) ..

فيجب على الرجل أن يعاشر امرأته بالمعروف والإحسان ،فهي حرة في اختيار الزوج ليس لأبيها أن يكرهها على مالا تريد قال صلى الله عليه وسلم (( لا تنكح البكرُ حتى تُستأذن ، ولا الثَّيِّبُ حتى تُستَأمر )) ..

ويرغِّب ، صلى الله عليه وسلم ، في الإحسان إليهن ، فيقول : (( من كان له ثلاث بنات ، أو ثلاث أخوات ، أو بنتان ، أو أختان ، فأحسن صحبتهن ، وصبر عليهن ، واتقى الله فيهن دخل الجنة )) ..
"

للأمانة منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التربية النبوية للمرأة...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخائف من الله :: منتدى الاسره المسلمه :: الحياه الزوجيه-
انتقل الى: